Prata med oss

Till innehållet

يمكنك أنت فقط أن تجد طريقك

عند الله كلّ رحمة ، إذ يمنحنا الله الغفران والسلام دون مقابل. معاً , نحافظ على الإيمان و نُحيه كلّ يوم. ولكن يمكنك أنت فقط أن تجد طريقك الخاص، ولا يمكن لأي شخص آخر أن يعيش حياتك عوضاً عنك.


Bild: Kent Wisti

يمكنك أنت فقط أن تجد طريقك لأنك أنت الوحيد الذي تختبر ما تختبره. لا يمكن لأي شخص آخر أن يعيش حياتك عوضاً عنك. لا يمكنك أن تتطور من خلال أخطاء الآخرين رغم أنك قد تستفيد منها علماً.  لا يمكنك أن تستمدّ السَكينة والانسجام من شخص آخر ولكن يمكنك أن تتعلم كيف يقرأ المرء خريطة ويستخدم بوصلة، أو كيف تجد طريقك بمساعدة الهاتف الخلوي. يمكنك أن تفهم كيف تتعامل مع عواقب أفعالك وكيف تتمكن من استعادة السكينة عندما تحل الفوضى.

هذا محور إصلاحي أساسي. لا يمكنك أن تسلّم حياتك أو إيمانك للخبراء. لا يقع إبقاء الإيمان حياً على عاتق الكهنة، بل هي مهمة جميع المؤمنين معاً. نصارع جميعاً مع بؤس الحياة ونفرح بوجهها الطيب وفق تبادل متواصل يدفعنا لمساعدة بعضنا البعض على إيجاد الطريق الصحيح.

النية الحسنة والعمل الخاطئ

ثمة فكرة إصلاحية محورية أخرى تتمثل في أن أعمال الناس خاطئة رغم حسن نياتهم. من الضروري إلى حد ما تعليم الناس القراءة لكي يتمكنوا من التعرف بأنفسهم على كيفية سير الأمور. يحتاج الجميع إلى بوصلة ومساعدة تطور قدرتهم على اختيار الخريطة الصحيحة. إنه بكل تأكيد مشروع محفوف بالخطر، ذلك الذي نسميه "الكهنوتية العامة" والذي يوجب على الجميع أن يكونوا كهنة ويرشدوا بعضهم البعض في الإيمان والحياة. غيرأن البديل الأسوأ هو أن لا تمتلك شيئاً تثق به سوى ما يقوله الخبراء وأن لا تجد طريقاً آخر تسلكه في حال لم تسر الأمور على ما يرام.

لا داعي للخوف

لا داعي أنك تخاف من الله الحسيب. الحياة جادة ويجب عليك أن تحافظ على مثالية القيم، لكن لا يمكن لشيء أن يعيق عدالة الله ومحبته الغفورة عندما تحتاجها. يمكنك أن تثق بأن الله يضمر لك الخير. يمكن لوجهة النظر هذه أن تحررنا وأن تؤثر على حياتنا المشتركة. يمكن أن نصنع فارقاً كبيراً إذا وثق العديد منا بأن العالم بأكمله يرتاح بين يدي إله طيب. سيمنحنا هذا الاعتقاد فرصة للأمل حينما يلفنا الظلام. ثمة إمكانية للبدء من جديد، وثمة طرق توصل إلى العدل والسلام رغم العوائق التي نواجهها.

(كريستينا غرينهولم)
إن هذا النص هو اقتباس من نص كامل يمكن العثور عليه على الرابط التالي: www.svenskakyrkan.se/500-ar-av-reformation